الدول الاسكندنافية نموذجاً: الوقوف على أطلال الكوتا النسائية لا ينفع

تعقيدات حالت دون إقرار الكوتا النسائية في قانون الانتخابات اللبناني الجديد رغم الوعود الكثيرة التي قُطعت. مقال يعرض للموضوع ويقدم خلفيات ومقارنات واقتراحات …

http://www.almustaqbal.com/v4/article.aspx?Type=NP&ArticleID=741736

مستقبل العولمة: أميركا تعود الى القلعة والصين تخطو خارج السور

الديمقراطية الغربية هرُمت، ومركز الثقل الاقتصادي ينتقل من الغرب الى الشرق. وعلى وقع ترنح الحكم الديمقراطي واقتراب الاقتصاد الاميركي من الكسوف، إختارت أميركا رئيسا سيعجل بذلك». الكلام للكاتب مايكل باور ضمن مقالة في «الفاينانشال تايمز» رأى فيها أن ذلك لن يعني نهاية الرأسمالية، لأنها أثبتت قدرتها على التأقلم والتكيف، واثقا من قدرتها على إيجاد نظام جديد يضمن بقاءها.

لقد كثرت في الفترة الاخيرة الكتابات والتساؤلات عن مصير العولمة ومستقبل النظام العالمي الحالي، الذي يمر بمرحلة انتقالية قد تغير وجه العالم، ومراكز القوى فيه. ما سينعكس بالضرورة على حياة وطريقة عيش الملايين من البشر. ولكن بقي التركيز على الغرب، والولايات المتحدة بالتحديد، كونها تاريخيا قلب العولمة ومحركها الرئيسي. وكونها تشهد هذه الأيام نوعا من الثورة عليها. كيف؟ ولماذا؟

لقراءة المقال اليكم الرابط:

http://www.almustaqbal.com/v4/Article.aspx?Type=NP&ArticleID=741284

فيلم هوليوودي طويل: أي أميركا يريد الأميركيون؟

…..
وكأنه فيلم أميركي طويل، ذاك الذي تابعه الملايين داخل أميركا وخارجها، حين أدلى المدير السابق لمكتب التحقيقات الفيدرالي الاميركي جيمس كوني بشهادته أمام لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ الأميركي. كانت الأنظار مشدودة اليه داخل القاعة وعبر شاشات التلفزة، وهو يتهم إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالكذب وبتشويه سمعته وسمعة الأف بي آي. ولكن عندما وصل الأمر الى التساؤل الأهم، وهو هل سعى ترامب الى عرقلة العدالة، أحجم كوني عن توجيه إتهام مباشر. وكان ملفتاً إعترافه بتسريب ملاحظاته الخاصة حول إجتماعاته مع ترامب الى الإعلام، عبر أحد أصدقائه، مبررا ذلك بهدف تسريع تعيين محقق في قضية تدخل روسيا في الانتخابات الأميركية.

http://www.almustaqbal.com/v4/Article.aspx?Type=NP&ArticleID=740700

مصدر أميركي مقرّب من إدارة ترامب: العقوبات على «حزب الله» بديل من الحرب

العقوبات الاميركية المنتظرة: أهدافها، انعكاساتها المحتملة وكيف سيتم التعاطي معها؟ وهل ستؤثر على ضوء أخضر لشن حرب؟ مصدر أميركي:

…..«إن الغاية منها إضعاف مؤسسات حزب الله وصولاً في المدى البعيد الى نزع سلاحه». وفي اعتقاده، أن البديل من ذلك هو الحرب، التي ستكون أكثر دماراً مما كانت عليه في العام ٢٠٠٦ بمرات، لأن «حزب الله» أضحى أقوى بكثير. وأكد أن البحث جار في التشريعات والقوانين الاميركية والدولية، ليس في زيادة العقوبات أو توسيعها فحسب، بل للعمل على فرض الالتزام بتطبيق العقوبات السابقة التي تساهلت معها إدارة باراك أوباما، والدفع كذلك نحو الالتزام بقرارت مجلس الأمن ١٥٥٩ و١٧٠١

المقال كاملا في صحيفة المستقبل على هذا الرابط..

http://www.almustaqbal.com/v4/Article.aspx?Type=NP&ArticleID=739947